الرئيسية / اخبار محلية / الاتصالات تعلن قرب تشغيل مشروعين للانترنت يعوضان عن “شركة اتصالات وطنية”

الاتصالات تعلن قرب تشغيل مشروعين للانترنت يعوضان عن “شركة اتصالات وطنية”

أعلنَت وزارة الاتصالات العراقية، يوم الخميس، قرب تشغيل مشروع الكيبل الضوئي وتفعيل خدمة (الفايبر تو هوم) لتوفير خدمات اتصالاتية وانترنت مدعومة للمواطنين، مؤكدة انهما سيعوضان عن وجود شركة وطنية للإتصالات.
الاتصالات تعلن قرب تشغيل مشروعين للانترنت يعوضان عن

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة رعد المشهداني في تصريح صحفي اوردته وسائل اعلام رسمية، إن الوزارة “اوقفت العطاءات الخاصة بالشركات المقدمة على استثمار خدمات الكيبل الضوئي وتستعد لتشغيله ومنح الخدمات المتعددة من خلاله الى المواطنين”.
وأكد “عدم وجود فكرة لتأسيس شركة خاصة بالاتصالات لكون مشروع الكيبل الضوئي سيقدم خدمات عدة للمواطنين في الاتصالات الصوتية والفيديوية والانترنت والمعلوماتية”، منوهاً بان “الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية تنفذ مشاريع عدة، وتوفر خدمات متنوعة للمواطنين، اضافة الى مشروع (الفايبر تو هوم) الذي سيوفر التصفح عبر الانترنت والصوت”.
واضاف المشهداني أن “المشاريع التي تنفذها الوزارة تتضمن ايضا، تشغيل المشروع الوطني للانترنت الذي سيقدم خدمات انترنت فائق السرعة وانترنت بلا حدود والذي نفذ بمنطقة زيونة وتم ادخال خدمته الى نحو 1000 منزل، اضافة الى تنفيذه ضمن منطقتي العدل والجامعة لانهما مناطق حديثة والبنى التحتية فيهما مهيأة لادخال مثل هكذا خدمات وبأسعار مدعومة”.
وكشف عن “استعداد الوزارة لتعميم الخدمة لجميع المناطق بعد ان اعدت الوزارة خطة لتشغيل خدماتها في 14 محافظة، اضافة الى بغداد التي تم تقسيمها الى محافظتين، الكرخ والرصافة نظرا للكثافة السكانية فيهما، ليكون عدد المحافظات التي ستشغل المشروع 16 محافظة، علاوة على تفعيل خدمات (الفور جي) لشركات الهاتف النقال”.
وذكر المتحدث الرسمي باسم الاتصالات ان “الوزارة تواكب التطورات الحاصلة في مجال الاتصالات والمعلومات من خلال تحديث البدالات وادخال الاجهزة الحديثة اليها ومتابعة تشغيل الدول المتقدمة في مجال الاتصالات بتشغيل الـ G 5 و G6 بعد اطلاق الصين قمرا صناعيا يعمل بهذه الخدمة”.
وأشار الى ان “المشاريع التي ستدخل الى الخدمة قريبا، ستوفر مبالغ طائلة لخزينة الدولة”، مشيرا بالوقت نفسه الى “نجاح الوزارة في جهود استرداد مليارات الدنانير الى خزينة الدولة في غضون عام من تنفيذ عمليات الصدمة التي حدت من تهريب سعات الانترنت الى خارج البلاد ، علاوة على ما سيسهم به تشغيل الكيبل الضوئي من اموال الاشتراك بخدماته عن طريق كابيناته، اذ تم اختيار عدد من الشركات لاستثمار خدماته، وتم توجيه الملاكات الهندسية لتكثيف جهود ادخاله الى الخدمة في عموم البلاد”.

عن محرر الموقع

شاهد أيضاً

مرصد بيئي: جبال كوردستان وصحراء الأنبار مواقع مثالية لتوليد طاقة الرياح

القرار شخص مرصد “العراق الأخضر” المتخصص بشؤون البيئة، يوم الأحد، مناطق عدة في البلاد تتوفر …