الرئيسية / عربي ودولي / نتانياهو: يمكن البدء في تنفيذ خطة غزة قبل الاتفاق على كل الشروط

نتانياهو: يمكن البدء في تنفيذ خطة غزة قبل الاتفاق على كل الشروط

القرار

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، نقلاً عن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، اليوم الاثنين، أن إسرائيل قادرة على تنفيذ المرحلة الأولى من “مقترح الرئيس الأمريكي جو بايدن” بشأن وقف إطلاق النار في قطاع غزة، ومن ثم تطرح شروط المرحلة الثانية.

وصرح نتانياهو، اليوم، في اجتماع لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست: إن المرحلة الأولى من الخطة التي تروج لها الولايات المتحدة لإنهاء الحرب في غزة، والتي تتضمن إطلاق سراح عدد محدود من الأسرى لدى حركة حماس، يمكن تنفيذها دون الاتفاق على كل شروط المراحل اللاحقة.

وأضاف إسرائيل ستوافق على وقف القتال في قطاع غزة من أجل تنفيذ صفقة تبادل أسرى تستعيد إسرائيل من خلالها الرهائن المحتجزين في القطاع، لكنه شدد على رفضه وقف الحرب.

وتابع قائلاً: “لن أكون مستعداً لوقف الحرب. ولن أصف هنا تفاصيل الصفقة، لكن ما وصفه رئيس الولايات المتحدة ليس دقيقاً”، في إشارة إلى الخطة التي استعرضها الرئيس الأمريكي، جو بايدن، يوم الجمعة الماضي، وقال إنها خطة إسرائيلية تقضي بوقف الحرب وصفقة تبادل أسرى.

وأعلن أن لم يوافق على بند الوقف الشامل لإطلاق النار في الصيغة المقترحة، مشدداً على أن المرحلة الأولى من صفقة التبادل ستكون منفصلة، على أن يتم بحث بقية المراحل.

كذلك أوضح أن مسألة وقف إطلاق النار لن تكون مرتبطة بالمرحلة الأولى لصفقة التبادل.

وأضاف نتانياهو أنه “توجد تفاصيل أخرى لم يتم كشفها بعد. وبإمكاننا وقف القتال لمدة 42 يوماً من أجل إعادة المخطوفين، لكن لن نتنازل عن انتصار مطلق”.

ورفض نتانياهو التطرق إلى عدد الأسرى الفلسطينيين الذين سيحررون في صفقة كهذه، مضيفاً أنه بعد انتهاء المرحلة الأولى من صفقة التبادل “لنا الحق بالعودة إلى الحرب. وأبقينا هذه الأمر في المرحلة الثانية في حال ماطلوا”.

وقال أيضاً إن من سيحكم غزة في المستقبل ليس حماس ولا السلطة الفلسطينية.

وأوضح مكتب نتانياهو، في وقت سابق اليوم، أن مسودة اقتراح صفقة تبادل الأسرى مع حماس لا تتضمن أي بند لوقف الحرب على غزة، وفق ما نقلت هيئة البث الإسرائيلية.

إلى ذلك، أشارت مصادر مطلعة إلى أن نتانياهو استدعى وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير، لإبلاغه بأنه، خلافاً لما أعلنه الرئيس الأمريكي جو بايدن حول الصفقة، لا يوجد في مسودتها أي بند يتضمن وقف الحرب، وأن البنود الأخرى لن تشكل صفقة “غير شرعية”، حسبما نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت”.

وأعلن بايدن، الجمعة الماضية، تفاصيل ما وصفه بأنه مقترح إسرائيلي جديد بشأن الهدنة المنتظرة في قطاع غزة، مشيراً إلى أن “خارطة الطريق” الإسرائيلية تتضمن 3 مراحل إحداها تشمل “وقفاً كاملاً لإطلاق النار” وهي نقطة خلافية جوهرية بين تل أبيب وحركة “حماس”.

عن Tabarak Safwan

شاهد أيضاً

منذ 7 أكتوبر.. اعتقال 9125 فلسطينياً في الضفة الغربية

القرار اعتقلت القوات الإسرائيلية، أمس السبت واليوم الأحد، 22 فلسطينياً من الضفة، بينهم سيدة من …